منتدى أحباب الله و نصرة الاسلام
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الرجاء اثراء المنتدى
شاطر | 
 

 مصطلحات الجغرافيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nasser26



عدد المساهمات: 209
نقاط: 620
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 27/06/2010
العمر: 30

مُساهمةموضوع: مصطلحات الجغرافيا    الجمعة يوليو 16, 2010 5:12 am

مصطلحات الجغرافيا

- الموقع الجغرافي: مكان بلد أو منطقة ما في الخريطة العالمية ومعرفة حدودها السياسية .
2- الموقع الاستراتيجي: الموقع الذي يحظى بأهمية اقتصادية أو عسكرية أو سياسية وقد تكون جميعها على المستوى العالمي .
3- الجيوسياسي:العلاقة بين الساسة والجغرافيا والديمغرافيا والاقتصاد وخاصة فيما يتعلق بالساسة والعلاقات الخارجية للأمة بالنسبة لمختلف الأبعاد المحلية والإقليمية والقارية والدولي - (الموقع الجغرافي لمنطقة ما بأبعاد سياسية محلية- إقليمية –قارية –دولية)
4- الامتداد: الأبعاد المكانية لمنطقة ما من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب -
5- الاتحاد الإفريقي: وريث منظمة الوحدة الإفريقية تأسس في 25/05/ 2001 -
-6 الاتحاد المغاربي:مشروع وحدة بين دول المغرب العربي ظهر رسميا في17/02/1989 في مراكش -
7- التبعية الاقتصادية:ارتباط الاقتصاديات الوطنية بعجلة الاقتصاد الأجنبي الأكثر تطورا -
-8 التأميم : سياسة اقتصادية تقضي بتحويل جميع أو أغلب وسائل الإنتاج ( أراضي زراعية وثروات طبيعية وتجهيزات وأموال و غيرها....) إلى الملكية الجماعية أي نهج اشتراكي .
9- الخدمات: كل الأنشطة الاقتصادية التي لا تقوم باستخراج أو إنتاج أو تحويل المواد الأولية أو نصف المحولة ؛ أي كالأنشطة التي تتبع القطاع الثالث. و من أنواع الخدمات يمكن ذكر: التجارة، و النقل، و البنوك، التأمين، و السياحة، و الإدارة العمومية، و التعليم، الصحة، و الدفاع، والأمن، و الصيانة10- الرأسمالية:نظام اقتصادي يعتمد على الملكية الفردية لوسائل الإنتاج وعلى المبادرة الحرة ويتميز بالمنافسة والعمل من أجل زيادة الربح .
11- الهياكل القاعدية: جملة التجهيزات الجماعية الضرورية لتنشيط الحركية الاقتصادية، مثل الطرقات، والسكك الحديدية،والموانئ، و المطارات، و الجسور، و شبكة الاتصالات.تقسم إلى بني تحتية خصوصية، مثل البنية التحتية التعليمية كالمدارس و المعاهد، و الجامعات، و مؤسسات البـحث العلمـي؛أو البنية التحتية الصحية كالمستشفيات.وبني تحتية عامة كالطرقات والسكك والمطارات .
12- البطالة :: حسب المنظمة العالمية للعمل يعدّ عاطلا عن العمل كل شخص قادر على العمل، لا يعمل لمدة تفوق ثلاثة أشهر،ويعلن تمسكه بالحصول على عمل عمره بين 16 و 64سنة .لذلك فإن الشبان المزاولين للتعليم أو التدريب المهني، والشيوخ المتجاوز سنّهم 65 سنة، والنساء اللاتي يحبذن البقاء في المنازل لا يحتسبون ضمن العاطلين عن العمل.
13- مؤشر التنمية البشرية : مقياس تأليفي تتراوح قيمته بين 0 و 1 يعتمد لقياس درجة تقدم الأقطار يؤلف المؤشر بين مقياس أمل الحياة عند الولادة ونسبة التمدرس والناتج الداخلي الخام للفرد.
14- الدخل الفردي: ما حصل عليه كل فرد في الدولة من دخل في المتوسط خلال العام ويتم حسابه عن طريق
الدخل القومي للدولة في عام
عدد السكان في نفس العام
15- المستوى المعيشي: كل ما يتمتع به الفرد من ملبس ومأكل ومسكن ويتحدد ذلك بمستوى الدخل والبيئة التي يعيش فيها والطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها.
16- النزوح الريفي: تناقص عدد سكان الأرياف نتيجة انتقال السكان من الريف إلى المدينة لظروف معينة .
17- المبادلات: الحركة التجارية ممثلة في الصادرات والواردات.
18- التنمية المستدامة: هي تنمية تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاجتماعية و البيئية إلى جانب الأبعاد النمو الديمغرافي"الزيادة السكانية خلال فترة زمنية معينة".
19- تركيب السكان: بنية السكان من حيث الجنس (اناث/ذكور) والعمر (شباب/كهول/شيوخ) .
20- الإقليم:هو عبارة عن رقعة جغرافية تتشابه في عناصر متعددة منها المناخ والنبات ... و تتميز بتلك الخصائص عن المناطق المجاورة لها .
21- الزراعة المعاشية: الزراعة التي تركز على إنتاج الغذاء الرئيسي للسكان منها الحبوب.
22- التهيئة : هي عبارة عن تنظيم للمظاهر الجغرافية البشرية والعمرانية من خلال شق الطرق وتوفير المرافق وتنظيم العمران ...كأساس لجلب الاستثمار و لبعث التنمية الشاملة .
23- التصحر: ظاهرة طبيعة تعني زحف الصحراء نحو المناطق الخصبة أو تحول المناطق الخصبة إلى مناطق جرداء .
24- الانجراف: تحول خصائص التربة و زوال الطبقة الطينية الخصبة بسبب الرياح ، المياه، قلة الغطاء النباتي .
25 تصاعد المياه: تصاعد المياه السطحية وغمرها لمناطق واسعة نتيجة الاستغلال المفرط للمياه الباطنية .
26- البيئة: الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. و ما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر .
27- التلوث: كل ما يطرأ على البيئة من تغير سواء كان ذلك بفعل العوامل الطبيعية أو الإنسان (المواد الكيماوية، ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو...) مما ينتج عنه ضرر مباشر أو غير مباشر بالكائنات الحية أو الوسط التي تعيش فيه .
28- التشجير: غرس الأشجار و منه السد الأخضر وهو مشروع طموح بدأته الجزائر خلال السبعينات بغرس حزام من الأشجار لمنع زحف الصحراء نحو التل.
29- التنمية: مفهوم عام يدل على التطور أو التغير الجذري الذي يطرأ في بلد معين على مختلف الميادين : اقتصاديا، و اجتماعيا، و ثقافيا.
30- التنمية الاقتصادية : عملية تغيير إدارية هادفة وشاملة لكل جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية في مجتمع معين من أجل نقل ذلك المجتمع إلى وضع اقتصادي واجتماعي وسياسي أفضل.
31- التنمية البشرية: مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى دعم قدرات الفرد ، وتحسين مستوى معيشته و أوضاعه الاجتماعية والاقتصادية .
32-- استثمار: إقامة مشروع اقتصادي في احد القطاعات الاقتصادية الثلاثة لتحقيق أرباح سريعة أو على مدى بعيد.
33- ادخار: عملية تحويل جزء من الأموال التي يمتلكها الأفراد أو المؤسسات إلى احتياطي غير مستهلك على مدى بعيد يتحول إلى رؤوس أموال التوظيف عن طريق الاستثمار. أشكال الادخار متنوعة تكون بواسطة الحساب الجاري المالي يتم فتحه بالبنوك أو البريد .
34- أزمة اقتصادية : مدة زمنية حرجة وخطيرة من الركود أو من الانهيار الاقتصادي الفجائي التي تتلو فترة سبقتها من النمو.
35- انفتاح اقتصادي : سياسة تقضي بتحرير المبادلات المالية و التجارية مع الخارج .
36- دول الشمال: الدول المتقدمة، و تشمل أمريكا الشمالية و أوربا الغربية ، واليابان ، وكذا أستراليا، وكوريا ، و سنغافورة و تايوان .
37- دول الجنوب: الدول السائرة في طريق النمو و الأقل نموا. وتشمل باقي العالم : جنوب آسيا ، أمريكا الوسطى و الجنوبية و إفريقيا .
38-- الاتحاد الأوربي : تنظيم اقتصادي ظهر في إطار اتفاقية روما (25 مارس 1957) بين دول أوربية بهدف التعاون الاقتصادي .
39- البورصة: سوق تتداول فيها الأسهم و السندات و العملات. وهي من أبرز مظاهر النظام الرأسمالي واقتصاد السوق، نشأت وتوسعت منذ القرن 19 م .
40- الأسهم: أقساط من رأسمال شركة مساهمة ،وتتحدد قيمتها داخل البورصة حسب العرض والطلب وحسب قيمة الأرباح التي تحققها الشركة المعينة
معاهدة روما : معاهدة موقعة في 25 مارس 1957 بروما الإيطالية من قبل فرنسا .ايطاليا . ألمانيا الغربية . بلجيكا . هولندا . لوكسمبورج . تنص على إنشاء السوق الأوربية المشتركة ومقرها بروكسل ببلجيكا وقد انضمت إليها دول أوربية أخري
القطب الاقتصادي : هو مركز يمثل نقطة قوة ونشاط اقتصادي كثيف لتوفره على جميع الشروط ( قاعدة . بنية تحتية . رؤوس أموال . تكنولوجيا ) التي تمكنه من إن يساهم في تفعيل الحركية الاقتصادية ويتفاعل وينافس قطب أو أقطاب أخرى
الحركية الاقتصادية : دینامیكیة ونشاط وحیویة في المجال الاقتصادي داخلیّا و خارجیّا
الأرباح في مشاريع لإظهارها على أنها كسبت بطريقة قانونية وشرعية بهدف تحقيق (غير مشروعة)استثمار اموال مختلسة:تبييض الأموال
العولمة .هو نظام يقوم على ربط مصالح جميع الشعوب ببعضها البعض وجعل العالم عبارة عن قرية تنعدم بها الحدود الاقتصادية على وجه الخصوص تذوب فيها خصوصيات الشعوب الصغيرة لصالح ثقافة القوى المسيطرة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.
الشركات المتعددة الجنسيات شركات عملاقة تحتكر بضاعة أو نشاط اقتصادي أو مجموعة من البضائع والأنشطة الاقتصادية مقرها الأصلي في وطنها الأم الذي يقع في الشمال ولها فروع في عدة مناطق من العالم
الناتج الداخلي الخام الثروة المنتجة داخل البلاد فقط:
علم يتناول السكان من حيث الزيادة التوزيع النشاط إلخ الديمغرافيا
ا
المنظمة العالمية للتجارة منظمة دولية أنشئت سنة 1995 خلفا لمنظمة – الغات تعمل على وضع القواعد والقوانين التي تنظم التجارة العالمية وتنظيم جولات المفاوضات التجارية متعددة الأطراف و فض النزاعات التجارية بين 149 بلدا سنة 2004 مقرها جنيف بسويسرا
المنظمات غير الحكومية : هي منظمات أو هيئات خيرية عالمية غير تجارية تعرف بالمجتمع المدني و يعمل فيها موظفون متطوعون تنشط في كافة الميادين ذات الطابع الإنساني كالبيئة أطباء بل حدود ,حقوق الإنسان ...جهود الإغاثة ,الرعاية الصحية والطفول
الثورة الزراعية : إصلاحات جذرية ادخلتها الدولة الجزائرية على القطاع الزراعي سنة 1972 تحت شعار – الأرض لمن يخدمها – بهدف النهوض بالقطاع وتحقيق الاكتفاء الذاتي تم التراجع عنها بداية من سنة 1984
نظام اقتصادي عالمي جديد : دعوة تقدمت بها الجزائر في الدورة الطارئة للأمم المتحدة في ابريل 1974 مدعومة من طرف دول عدم الانحياز وتهدف إلى إعادة صياغة القواعد الأساسية المنظمة للعلاقات الاقتصادية الدولية على أسس عادلة تحمي مصالح الدول المتخلفة و الدول المتقدمة على السواء .
المنظمات غير الحكومية : هي منظمات وهيئات خيرية عالمية غير تجارية متخصصة تعرف بالمجتمع المدني و يعمل فيها موظفون من كافة دول العالم بشكل مجاني تنشط في كافة الميادين ذات الطابع الإنساني كالبيئة , أطباء بل حدود , حقوق الإنسان, جهود الإغاثة ,الرعاية و الصحية و الطفولة...
المنظمات العالمية : هي منظمات مفتوحة في عضويتها لجميع الدول المستقلة شرط الالتزام بمواثيقها مثل منظمة الأمم المتحدة و المنظمة العالمية للتجارة و حقوق الإنسان و العمل و ,,,,,
اتفاقية لومي : اتفاقية موقع سنة 1975 بين الاتحاد الأوروبي ودول في إفريقيا ومنطقتي البحر الكاريبي والمحيط الهادي ومن الدول العربية الأعضاء موريتانيا والسودان وجيبوتي وتمنح الاتفاقية للصادرات الإفريقية إلى الاتحاد الأوروبي مزايا منها إعفاءً من الرسوم الجمركية
مجموعة التبادل الحر ALENA : اتفاقية تجمع الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك تقضي برقع الرسوم الجمركية بين البلدان بداية من 1994

المؤشر : عبارة عن رقم إحصائي يمثل ظاهرة معينة خلال فترة زمنية محددة وهو احد أدوات الدراسات الاجتماعية الديموغرافية والاقتصادية والصحية و هو وسيلة لتقييم الواقع والمستقبل وقياس التغيرات على مر الزمن و من خلاله يمكن تشكيل انطباع أو إصدار حكم بالإيجاب أو السلب .
التقدم : هي الحركة التي تسير نحو الأهداف المنشودة والمقبولة والتي يتحقق من ورائها تطور إيجابي نحو وضع أفضل وينطوي التقدم على مراحل أرقى من التطور من حيث الثقافة والقدرة الإنتاجية والسيطرة و الاستغلال الامثل للموارد الطبيعية .
التخلف : ظاهرة تختصّ بها البلدان التي تعاني من ضعف النمو الاقتصادي و بطئ التنمية البشرية و التركيز على إنتاج المحاصيل التجارية و استخراج المواد الأوّلية الباطنية مقابل ضعف الأنشطة الصناعية التحويلية و نقص الخدمات .
المعيار : معطيات قاعدية لضبط مواصفات موحدة لظاهرة ما أو هو أداة أو وسيلة تسمح بالإشارة أو الدلالة على وضعية معينة ويعبر عنه كذلك بأنه قيمة أو إشارة رقمية تسمح بتقييم حالة أو وضعية مجال اقتصادي معين .
رؤوس الاموال : (رساميل) هي الموارد المختلفة التي يمكن استخدامها في العملية الإنتاجية لغرض تحسين إنتاجية العمل ويتأتى رأس المال من تراكم فائض عمل سابق .
البنوك : هو منشأة مالية تتاجر بالنقود ولها غرض رئيسي هو العمل كوسيط بين رؤوس الأموال التي تسعى للبحث عن مجالات الاستثمار وبين مجالات الاستثمار التي تسعى للبحث عن رؤوس الأموال. وهي أنواع بنوك عامة وخاصة ومختلطة وتجارية زراعية صناعية ومن حيث مصدر الأموال هناك البنوك المركزية و بنوك الودائع وبنوك الأعمال والاستثمار
السندات : هي عبارة عن قروض يقدمها المستثمرون إلى المؤسسات والحكومات حيث يقوم المستثمر (المقرض) بالحصول على سعر فائدة محددة نظير إقراض أمواله وفي المقابل تحصل الحكومة أو الشركة (المقترض) على الأموال ويمكن إصدار السندات لفترات تصل إلى ثلاثين عاما ويتم تصنيفها حسب جودتها أو احتمالات تسديد قيمتها.

منظمة الاوبيكOPEC : منظمة الدول المنتجة و المصدرة للنفط تأسست في 10 – 09 – 1960 ببغداد بهدف حماية مصالح الأعضاء و الوقوف في وجه الشركات الاحتكارية و تحقيق أسعار مناسبة للمحروقات تضم: العراق،السعودية،الكويت،فنزويلا،إيران،قطر،اندونيسيا ،الإمارات العربية،الجزائر،نيجيريا،
الأسهم : تمثل ملكية في شركة ما ويتم الإشارة إليها أحيانا بمصطلح "حصة" في شركة وهي أوراق تحمل قيمة نقدية متغيرة و تاريخيا تميل الأسهم إلى الارتفاع في القيمة بمرور الوقت و الأسهم تكون عرضة لتقلبات سعرية و يتم تداولها في السوق كأي سلعة تخضع للعرض والطلب ،
العملة : يقصد بالعملة الشكل القانوني للنقد المتداول و هي تشمل النقود المعدنية وأوراق البنكنوت. و يطلق تعبير العملة الصعبة الذي أصبح مرادفا للدولار الأميركي على كل العملات القابلة للتحويل إلى الدولار .
الإشهار و الدعاية : رسالة تهدف إلى ترويج سلعة أو خدمة أو فكرة عن طريق وسائل الاتصال - الصحف اليومية والمجلات والتلفاز والمذياع، حيث تشتري الجهات المعلنة مساحات في الصحف والمجلات لتنشر إعلاناتها كما تشتري جزءا من وقت التلفاز والمذياع لتعرض فيه إعلاناتها التجارية و للإشهار تأثيرٌ كبير على حياة الناس حيث يُشَجِّعَهُم على أنواع معينة من الطعام أو الملابس أو السيارات فهو يساهم في تشكيل الذوق العام والعادات والأمزجة والثقافات السائِدة في البلد
صندوق النقد الدولي : مؤسسة مالية دولية تأسست في ديسمبر 1945 و مقره واشنطن للعمل على تسير النظام النقدي الدولي منذ ح ع 2 و ضمان احترام الدول لقواعد مؤتمر بروتن وودز لسنة 1944 و تقديم الاستشارة والدعم للدول التي تواجه مشاكل مالية واقتصادي .
منظمة التجارة العالمية : OMC منظمة دولية تأسست سنة 1995 على أنقاض الاتفاقية العامة للتعريفة الجمركية – الجات – تعمل على وضع قواعد التبادل التجاري و تحرير التجارة العالمية برفع الحواجز الجمركية وذلك قصد تسهيل تدفق السلع والخدمات عبر العالم بدون قيود كما تتولى فض النزاعات التجارية بين البلدان الأعضاء 151 بلدا سنة 2007 .
البنك العالمي : انشأا في 25 - 06 – 1946 يقدم القروض للدول وخاصة النامية قصد تمويل المشاريع التنموية و المساعدات التقنية .
اقتصاد السوق : نظام اقتصادي يقوم على قانون السوق(العرض والطلب) وعلى المبادرة الحرة والتنافس بين المؤسسات و الشركات
الأسواق العالمية : وهي مناطق التبادل التجاري والتي تعرف حركة كثيفة في الاستيراد والتصدير ومختلف الأنشطة التجارية
مجموعة الثمانية : هي الدول الأكثر تصنيعا في العالم بدأ تشكل المجموعة باجتماع دعت إليه فرنسا سنة 1975 حضرته إلى جانب فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، بريطانيا، الولايات المتحدة، كندا واليابان. لتنضم إلى هذه الدول روسيا في التسعينات تعقد هذه المجموعة اجتماعات دورية كل سنة لبحث قضايا اقتصادية، سياسية وأمنية
مؤشر التنمية البشرية : مقياس تأليفي تتراوح قيمته من 0 إلى 1 يعتمد لقياس درجة تقدم الأقطار يتألف من أمل الحياة عند الولادة ونسبة التمدرس والناتج الداخلي الخام للفرد
التكتلات الاقتصادية : هي معاهدات في المجال الاقتصادي تهدف لتوحيد السياسات الاقتصادية و تنقسم إلى تكتلات اقتصادية أفقية وهي التي تتم بين الدول مثل الاتحاد الأوروبي وتكتلات اقتصادية رأسية وتتم بين الشركات العملاقة وذلك لتحقيق مصالح اقتصادية وأرباح كبيرة
ناتج داخلي خام : قيمة ما تنتجه مختلف القطاعات الاقتصادية داخل البلد الواحد خلال سنة .
ناتج داخلي خام للفرد : (الدخل الفردي) وهو حاصل قسمة الناتج الداخلي الخام على عدد السكان وهو مقياس نسبي ويكون إما مرتفعا أو منخفضا وهذا حسب تغير عدد السكان والناتج الداخلي الخام.
ناتج وطني خام : جملة الدخل الذي تحققه عوامل الإنتاج(مصانع خدمات) ببلد ما إضافة إلي المداخيل المتأتية من الخارج (تحويلات العمال المهاجرين و عائدات الاستثمارات)
التداول : تستخدم هذه الكلمة لوصف التعاملات بوحدات الصناديق: الأسهم والسندات وغيرها ا
مؤشر ناسداك المجمع : مؤشر لنظام السوق الوطني يشمل أكثر من 5000 سهم يتم تبادلها عبر المنصات فقط وليس من خلال البورصة.
مؤشر داوجونز : يتكون هذا المؤشر -على سبيل المثال- من ثلاثين شركة رئيسية، ويحتسب باستخدام المتوسط المتحرك لأسعار أهم هذه الشركات، وبالتالي عندما يهبط مؤشر داو جونز بمستوى 30 نقطة مثلا؛ فهذا يعني أن متوسط أسعار أسهم الثلاثين شركة قد انخفضت 30 نقطة. إن هذا المؤشر يعتبر دليلا على الوضع العامللسوق، ويمكن أن يكون مفيدا عند استخدامه كمقياس لتقييم أداء أي سهم.
الدعاية : يقصد بالدعاية هنا طريقة إشهار المنتج وكيفية تعريف العملاء به والعلاقات العامة. وهنا يحدد المسوق القنوات الإعلامية المستخدمة للإعلان عن المنتج مثل الصحف أو الراديو والميزانية المخصصة لذلك. برامج ولاء العملاء أيضاً تندرج في المزيج التسويقي كأحد العناصر الدعاية والإعلان.

المقصود بالاستثمار العيني :
- هو عملية استخدام السلع والخدمات في تكوين طاقات إنتاجية جديدة، أو المحافظة على طاقات إنتاجية موجودة أصلاً في المجتمع، أو تجديدها. والاستثمار بهذه المثابة يعبِّر عن نشاط إنتاجي بمقتضاه تقام المباني بجميع أنواعها، ويجري إنشاء الطرق وتعبيدها، وتستصلح الأراضي للزراعة، وتقام الجسور، ووسائل الاتصال السلكي واللاسلكي، وغير ذلك من المنشآت الثابتة كالسكك الحديدة، والمرافق العامة كالمجاري ومياه الشرب.. إلخ. ويجري تجهيز تلك المنشآت بالآلات والمعدات والأدوات اللازمة للإنتاج. ويعبر كل ذلك عن الاستثمار في تكوين الأصول الثابتة. كما يعتبر استثمارًا كل إضافة إلى رصيد المواد الخام والسلع الإنتاجية الأخرى، وهو ما يعبر عنه (بالتغير في المخزون).
مفهوم عولمة الاقتصاد : ان العولمة تعني عالمية السوق انتاجا واستهلاكا على حد سواء وانها تتعارض مع الاقتصاد الوطني فالشركات المتعددة الجنسيات تسعى وراء الربحية اولا واخيرا ولاتعنيها مصلحة اقتصاد البلد الذي تعمل فيه ومتطلبات نموه فهذه الشركات تعمل وفق مبدأ المنافسة اي انها تسعي للحصول على انتاج جيد بجودة عالية وسعر اقل واستثمارات اقل كلفة وتتعارض العولمة ايضا مع مبدأ السيادة الوطنية للدول .
واخيرا تؤثر العولمة من خلال الاعلام تؤثر سلبا على المجتمعات الوطنية وعلى تماسكها وتقاليدها فهي تنتهك خصوصيات هذه المجتمعات وتقتحم خلاياها الاسرية من خلال اجهزة البث الفضائي وشركات الاعلام العالمية ناشرة قيما وانماط حياة وسلوكا غريبة عن هذه المجتمعات وكلها وسائل يصعب مراقبتها والحد من تدخلها.
تعريف المؤشر: عبارة عن رقم إحصائي يمثل ظاهرة معينة خلال فترة زمنية محددة. وهو احد أدوات الدراسات الاجتماعية الديموغرافية والاقتصادية والصحية وأية دراسات أخرى. وينقسم المؤشر إلى نوعين:الأول: مؤشر يقيس متغيرات كميةالثاني: مؤشر يقيس متغيرات نوعية وخلاصة القول، أن ما يجب أن ندركه من أن المؤشر حقيقة إحصائية وقياسية وكمية، وانه صورة من صور الإدراك الكيفي، ووسيلة لتوضيح الأهداف وتعريفها، كما انه لتقييم الواقع والمستقبل وقياس التغيرات على مر الزمن.

استهلاك الدين
سداد الحكومة لدين اقترضته بتخصيص مبلغ من ميزانيتها كل عام وتجميعه بإيداعه في بنك بفائدة معينة وتسديده مرة واحدة أو على دفعات.
دولة دائنة
هي الدولة التي يحقق ميزان مدفوعاتها فائضا.
ميزان المدفوعات
هو جدولة أي تبويب للمبادلات الدائنة والمبادلات المدينة بين دولة معينة والدول الأخرى والمؤسسات الدولية، وذلك عن مدة سنة. ويمكن تركيب هذا الميزان بين الدولة والدول الأخرى مجتمعة أو بين الدولة وكل دولة على حدة أو بين الدولة ومجموعة معينة من الدول مثل دول الإسترليني أو دول الدولار الأميركي وهكذا
دين
بلغ من المال يكون شخص ما أو هيئة ما مدينة به لشخص آخر أو هيئة أخرى. ويمكن أن ينشأ الدين عندما تمنح البنوك ائتمانا، أو عندما تحصل هيئة ما على رأس المال عن طريق إصدار السندات.
إدارة الدين العام
عملية إدارة الدين العام، وهي تتكون من الإعداد لدفع الفوائد المستحقة والإعداد لاستهلاك السندات التي يحل موعد استهلاكها. وتحتاج هذه العمليات إلى وجود إدارة خاصة بها في الدول التي يلعب فيها الدين العام دورا هاما في الشؤون المالية الخاصة بالحكومة بعد أن ارتفعت قيمة هذا الدين كثيرا بسبب الحروب العالمية التي اشتركت فيها.
دولة مدينة
هي الدولة التي يكون ميزان مدفوعاتها مدينا، أي أن مجموع مقبوضاتها يقل عن مجموع مدفوعاتها.
دولة نامية
هي الدولة التي يكون ميزان مدفوعاتها مدينا، أي أن مجموع مقبوضاتها يقل عن مجموع مدفوعاتها.
التجارة الدولية
تبادل السلع والخدمات بين دولة وأخرى، ويقوم هذا التبادل بسبب اختلاف تكاليف الإنتاج بين الدول وبسبب إمكانية زيادة الرفاهية في كل دولة بتنويع السلع والخدمات المتاحة للاستهلاك فيها.
دين قصير الأجل
الجزء من الدين العام (قروض الدولة) الذي يتمثل في قروض قصيرة الأجل مثل أذونات الخزانة. وتعتبر هذه الأذونات جزءا هاما من الأصول السائلة لسوق النقد، وحيث أن هذه الأذونات أصبحت تكون في بعض الدول جزءا كبيرا من الدين العام، لذلك أصبح لها أثر هام على العرض الكلي للنقود في هذه الدول باعتبارها أصولا سائلة إلى درجة كبيرة حيث أن مدتها تصل في الحد الأقصى إلى 91 يوما.
قرض
اقتراض شخص أو شركة أو حكومة أو أي مؤسسة أخرى لمبلغ من النقود. والقروض تكون مضمونة أو غير مضمونة، وقد تكون بفوائد أو بدون فوائد، وقد تكون قصيرة الأجل أو طويلة الأجل، وقد تكون قابلة للاسترداد أو غير قابلة للاسترداد.
الدين العام
الأموال التي تقترضها الحكومة من الأفراد والمؤسسات لمواجهة أحوال طارئة ولتحقيق أهداف مختلفة وذلك عندما لا تكفي الإيرادات العامة لتغطية النفقات العامة التي تتطلبها هذه الأحوال الطارئة، مثل الحرب وحالة التضخم الشديد، ولتمويل مشروعات التنمية ولمواجهة النفقات الجارية العادية حتى يتم تحصيل الضرائب حيث أن مواعيد التحصيل قد لا تتوافق تماما مع مواعيد النفقات الجارية. ويمكن أن يكون الدين العام في شكل سندات غير قابلة للتداول أو أذونات خزانة لمدة ثلاثة أشهر تقريبا أو سندات قابلة للتداول.
الاستثمار
هو الإنفاق على الأصول الرأسمالية خلال فترة زمنية معينة. وهو بذلك يعتبر الزيادة الصافية في رأس المال الحقيقي للمجتمع. والاستثمار إما أن يكون فرديا أو استثمار شركات وإما أن يكون استثمارا حكوميا، تموله الحكومة من فائض الميزانية أو بالاقتراض بإصدار سندات في داخل الدولة أو في السوق المالية الدولية أو من الهيئات والحكومات الأجنبية أو من المنظمات الدولية (البنك الدولي مثلا) ويكون الاستثمار الحكومي بتكوين رأسمال حقيقي جديد، مثل إنشاء الطرق والكباري والمستشفيات.. إلخ. وقد يكون الاستثمار داخليا، عند تكوين رأسمال حقيقي جديد في داخل الدولة، أواستثمار أجنبي وذلك عندما توجه مدخرات الدولة إلى تكوين رأسمال حقيقي جديد في دولة أجنبية.
استثمار أجنبي
امتلاك إحدى المؤسسات أو أحد الأفراد في دولة ما لأصول مؤسسات تعمل في دولة أخرى. ويتضمن هذا الاستثمار نوعين هما: 1- الاستثمار المباشر.
2- الاستثمار بامتلاك الأسهم والسندات فقط.
الاستثمار المباشر
يقوم على أساس إنشاء فروع لشركات أجنبية في الدولة التي تكون في حاجة إلى رؤوس الأموال بحيث تقوم هذه الفروع بإنتاج سلع كانت تستورد قبلا، وهو إجراء قد يخفف الضغط على ميزان مدفوعات الدولة التي يهاجر إليها رأس المال. لكن التوسع في الاعتماد على هذه الهجرة لرؤوس الأموال الأجنبية يؤدي في النهاية إلى أن يصبح اقتصاد الدولة تابعا لهذه الأموال التي تعمل وفقا لصالحها الخاص دون أن تأخذ في اعتبارها مصلحة الدول التي تهاجر إليها.

خصوم
الالتزامات التي تترتب على قيام المؤسسات بأعمالها مهما كان الشكل القانوني لهذه المؤسسات فردية أو تضامنا أو توصية أو مساهمة... إلخ. وتتكون الخصوم من القروض المصرفية، وحقوق السحب على المكشوف التي تمنحها البنوك للمؤسسة، والقروض القصيرة الأجل التي تتمثل في السلع والخدمات التي قدمت لها (أي الخصوم الجارية) ورأسمالها المقترض ورأس المال المساهم به، أي الذي طرح للاكتتاب في سوق الأوراق المالية، والاحتياطيات المختلفة.
سيولة
درجة سهولة تحويل أصل ما إلى نقود. وتتوقف سيولة الأصول المختلفة على طبيعة السوق التي يجري التعامل فيها في هذه الأصول. وعندما تكون أسواق الأوراق المالية منظمة تنظيما عاليا تكون سيولة الأسهم مرتفعة حيث يمكن تحويلها إلى نقود في فترة قصيرة ببيعها في هذه السوق. ويستخدم اصطلاح السيولة كذلك بالنسبة للمؤسسات والأشخاص، حيث تكون سيولة مؤسسة ما مرتفعة إذا كانت نسبة كبيرة من أصولها في شكل نقود أو أصول قابلة للتحويل إلى نقود بسهولة. ودرجة سيولة المؤسسة بهذا المعنى تبين قدرتها على مواجهة نفقاتها بسرعة وبذلك يطمئن الدائنون وتتجنب الشركة الإفلاس.
الموازنة العامة
تقدير للإيرادات والمصروفات لمدة مستقبلية، وذلك بخلاف الحساب الذي يسجل المبادلات المالية التي تمت فعلا. وتعتبر الموازنات أداة هامة في تخطيط وتوجيه الشؤون المالية للدولة أو المؤسسات. وأهميتها تنشأ عن أن الإيرادات والمصروفات لا تتفقان من الوجهة الزمنية.
عجز
زيادة الخصوم عن الأصول، أو زيادة النفقات عن الإيرادات بالنسبة للموازنة العامة، أو عجز ميزان المدفوعات.
رأس المال المقترض
ذلك الجزء من رأس مال الشركة الذي يتمثل في السندات والذي لا بد أن تدفع عنه فائدته سواء حققت أرباحا أم لم تحقق، وهو يختلف عن رأس المال في شكل أسهم الذي لا توزع عليه أرباح ما لم تحقق الشركة أرباحا.
دين خارجي
هو دين على كيانات خاصة وعامة مقيمة في بلد ما لغير المقيمين. وهذا النوع من الدين له تأثير مباشر على ميزان مدفوعات البلد المدين. ولكن لمقاصد عملية، يصنف الدين الخارجي أحيانا حسب عملة الدين وبدون استخدام معيار الإقامة (للتشابه بينه وبين دين العملة الأجنبية).
الدين العام والخاص
الدين الخارجي قد يكون مملوكا للقطاع العام أو القطاع الخاص. فهو في الحالة الأولى (دين عام) أما في الثانية فهو(دين خاص). والدين المملوك بواسطة القطاع الخاص لكنه مضمون من قبل القطاع العام غالبا ما يدرج في الدين العام والذي يسمى أحيانا الدين المضمون عموما.
التمويل بالعجز
زيادة متعمدة في الإنفاق عن الإيراد، وهي سياسة عندما تتبعها الحكومة تأخذ شكل إعداد موازنة بها عجز يمول بالاقتراض وذلك بهدف تنشيط الاقتصاد القومي والتوظيف عن طريق ضخ قوة شرائية إضافية. وقد ترتب على زيادة وظائف الدولة الحديثة وزيادة نفقاتها تبعا لذلك أن أصبح وجود عجز في الموازنة العامة أمرا عاديا حتى في أوقات التوظيف الكامل، ولهذا فالتمويل بالعجز أصبح يعني التوسع في العجز عن مستواه العادي.
قرض رخيص
قرض لا تحسب عليه فوائد بتاتا، اوتحسب عليه فوائد بمعدل يقل عن التكلفة الحقيقية للمبلغ المقترض. وهي سياسة البنك الدولي للإنشاء والتعمير فيما يتعلق بمنح الدول النامية قروضا رخيصة لتمويل مشروعات رأسمالية طويلة الأجل.
إعادة جدولة الدين الخارجي
هي عملية يقصد بها إعطاء نفس جديد لمالية الدولة المدينة، أي تغيير تواريخ استحقاق الدين وتأجيل السداد، حيث تقرر الدولة الدائنة منح الدولة المدينة آجالا إضافية. وبهذه الطريقة يمكن للدولة الدائنة أن تحصل على أموالها بدلا من التوقف النهائي للدولة المدينة عن الدفع، وفي الوقت نفسه تستفيد الدولة المدينة من فترة التأجيل لترتيب أوضاعها المالية والتجارية وأهمها معالجة العجز المالي الذي هو سبب اللجوء إلى التمويل الخارجي ومن ثم الوقوع في الدين.

البينلوكس : (benelux ) : أي مختصر للدول الثلاث هي بلجيكا +هولندا+ ولوكسمبورغ .
الأراضي المنخفضة : مصطلح يطلق على دولة هولندا .
معاهدة مايستريخت : صادقت البرلمانات الأوربية في 07فيفري 1992م ودخلت مجال التطبيق في 01/01/1993م ركزت في برنامج عملها على اتحاد أوربي سياسي وتوحيد النقدية ( الأورو ) وبموجبها حل الاتحاد الأوربي محل المجموعة الاقتصادية الأوربية بموجب هذه المعاهدة توسع الانتماء نحو أوربا الشرقية ومن بين أهدافها :
? خلق المواطنة الأوربية .
? العمل على حرية انتقال الأشخاص بين دول الاتحاد واستقرارهم في أي بلد من بلدان الاتحاد .
التنينات الأربعة : تسمية ظهرت في السبعينات تعني ( كوريا الجنوبية + هونغ كونغ +تايوان + سنغافورة ).
النمور الصغيرة : وهي ( ماليزيا + اندونيسيا + الفلبين + تايلندا ) .
الآسيان : ( رابطة شعوب جنوب شرق آسيا ) (a.c.e.n ).هي مجموعة بلدان في جنوب شرق آسيا مثل ماليزيا +الفلبين +سنغافورة+ تايلندا +بورما + اندونيسيا + وكمبوديا .
الوزن الديمغرافي : ارتفاع عدد السكان مما يؤدي الى ارتفاع اليد العاملة .
مجمع المدن ( ميغالوبوليس ) : تسمية أطلقها الجغرافي الفرنسي جون فوتمان (jean.fatman ) سنة 1960م كمصطلح لتحدد وتلاحم المدن على الشريط الساحلي الأطلسي في شمال شرق الوم أ على 800 كم وهي ( بوسطن ، نيويورك ، فيلا و لفيا ، واشطن ، لتيمور)
القطب الاقتصادي : يحتوي على مؤهلات ومراكز اقتصادية هامة مثل المواد الأولية والمنشآت
تنظيم الإقليم : يقصد به التهيئة الإقليمية من حيث إعداد المساحة الزراعية أو تخطيط المدن ومد طرق المواصلات .
الهيمنة : السيطرة عن طريق الضغوطات وفرض السلطة .
النفوذ : التوغل الذي تقوم به الدول القوية على حساب الدول الضعيفة مثال: النفوذ الأوربي أو الأمريكي في إفريقيا وآسيا .
الاستقطاب : يعني الجذب أي تصبح الدول الضعيفة تدور غي فلك الدول القوية .
الدورة الزراعية : يقصد بها زرع محصول في مساحة زراعية محددة لمدة زمنية مثال 06 أشهر ) وفي السنة المقبلة تترك المساحة فارغة واستغلال مساحة أخرى لترك فترة راحة والمساحة نفسها تزرع في السنة الموالية .
النطاقات : بمعنى الأحزمة أو أقاليم أو أشرطة ومساحات محددة .
الاتحاد : التجمع أو التكتل لأكثر من دولة بهدف تكوين قوة
الاورومتوسطية : مصطلح يقصد به التعاون بين دول ضفتي المتوسط الشمالية والجنوبية من خلال إعلان مؤتمر برشلونة نوفمبر 1995 الذي يهدف إلى إنشاء فضاء شراكة أور متوسطي يقوم إنشاء منطقة تبادل حرة و دعم التعاون المالي و الاجتماعي و الاقتصادي و العلمي و إجراء حوار سياسي بين الأطراف المعنية .
النيباد : هو الاسم المختصر لمبادرة الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا تأسست في جويلية 2002بمبادرة من رؤساء( الجزائر مصر السنغال جنوب إفريقيا .نيجيريا.)ويهدف إلى الإصلاح والتحديث والتطوير في إفريقيا من خلال تبادل الخبرات .
الثورة الخضراء : شعار سياسة زراعية انتهجتها الهند بداية من سنة 1966 تقوم على توزيع الأراضي على صغار الفلاحين والتوسع في استخدام البذور المنتقاة و الأسمدة والمبيدات و الاهتمام بالثروة المائية و الحيوانية لزيادة الإنتاجية و تحقيق الاكتفاء الغذائي و تطوير الأرياف تحقيق .
الإصلاح الزراعي : هو مجموعة الإجراءات التي تقوم بها السلطة قصد إلغاء أو تقليص احتكار الأرضي الزراعية بوضع حد أعلى للملكية الخاصة لا يجوز تخطيه و تنظيم العلاقة بين ملاك الأراضي ومستأجريها، وتدريب الفلاحين وإرشادهم وتنظيمهم في تعاونيات ودعمهم تقنيا وماديا ومساعدتهم في تسويق المنتجات الزراعية
المثلث الحيوي : منطقة تمتد على شكل مثلث في الجنوب الشرقي للبرازيل بين المدن التالية - ريو دي جانيرو و ساوباولو و برازيليا و تتميز بالكثافة السكانية العالية و تركز مختلف ألانشطة الاقتصادية بها .
مثلث العطش : توصف به المنطقة الشمالية الشرقية من سواحل البرازيل و تتميز بظاهرة مناخية غريبة هي قلة تساقط الأمطار مقارنة بالمناطق المجاورة لها رغم أنها تقع ضمن منطقة يسودها مناخ مداري رطب .
حوض الأمازون : هضبة تمتد في شمال البرازيل على مساحة 3.5 م كلم 2 أي 41 %من مساحته من جبال الانديز غربا إلى المحيط الأطلسي شرقا يخترقها نهر الأمازون كأطول نهر في العالم 7025 كم وروافده تغطيها غابات كثيفة تعرف بغابات الأمازون .
غابة الأمازون : هي أكثر الغابات كثافة واتساعا ينمو بها أكثر من 45 ألف نوع من النباتات و 2500نوع من الأشجار الكبيرة تقع شمال البرازيل ويخترقها نهر الأمازون و لها أهمية اقتصادية و بيئية كبيرة - رئة الأرض - .
الاحتكارات : هي ممارسات مخالفة لقانون السوق يقوم بها رجال الصناعة و البنوك و الشركات الكبرى قصد الانفراد بسوق سلعة أو خدمة أو هي فعل يهدف إلى إحداث اختناقات في معدلات وفرة السلع وجودتها وأسعارها بغرض إلغاء المنافسة وإجبار المنافسين على إخلاء السوق .
البنية التحتية : جملة التجهيزات الضرورية لتنشيط الحركية الاقتصادية مثل الطرقات و السكك الحديدية والموانئ و المطارات و الجسور و شبكة الاتصالات والمدارس و المعاهد و الجامعات و المستشفيات .
المديونية : ھي ظاهرة معاصرة تتمثل في تزايد حجم الديون والعجز عن تسديدھا في المدة الزمنية المتفق عليھا .
هياكل قاعدية (بنى تحتية) : جملة الأسس والتجهيزات الضرورية التي بدونها لا يكون هناك سير عمل أو نشاط ما و هي تأخذ صورا مختلفة و تشمل مختلف المجالات الاقتصادية الجوية و البحرية مثل الجسور ,موانئ شبكات المياه الكهرباء و الطرق و الأرصفة و الاتصالات السلكية و اللاسلكية
الموارد الطبيعية : هي جميع الثروات السطحية والباطنية مثل المعادن والبترول والتربة والغابات التي تنمو وتتشكل بتأثير العوامل الطبيعية وبشكل تلقائي دون تدخل يد الإنسان والتي يمكن إن تتحول إلى ثروة فعلية بأي صورة من الصور إما على هيئة سلع أو خدمات أو غيرها.
الموارد الطبيعية المتجددة: هي التي تتجدد بصفة مستمرة ما لم يعترض الإنسان القوى التي تساعد على عملية نموها مثل الغابات والمراعى والمياه وغيرها و الطاقة الشمسية .
الموارد غير متجددة : وهي الموارد التي تتعرض للزوال والنفاذ نتيجة الإفراط في عملية استغلالها وتتمثل في الموارد الطاقوية والمعدنية
التنمية : مصطلح اقتصادي يعني مجموع القرارات والإجراءات والمشاريع التي تهدف إلى الاستغلال الأمثل للإمكانات الطبيعية و المادية والبشرية بهدف تحقيق التطور الاقتصادي والرفاهية الاجتماعية
التنمية المتوازنة : السعي لإقامة هياكل إنتاج قادرة على الزيادة من مرد وديتها و إنتاجيتها بصفة متواصلة و لا يكون إلا بعضرنة تلك الهياكل و مواكبة التطورات التكنولوجية والتنظيمية في البلدان المتقدمة .
التنمية المتوازنة : هي التي تمسّ القطاعات الاقتصادية الثلاثة الصناعة و الزراعة و الخدمات تنمية تمسّ كل البلاد و مختلف الجهات و تستفيد منها كل الفئات الاجتماعية .
التنمية البشرية : استعمل المفهوم بداية من سنة 1990 وهو مفهوم مركـّب لدلالة على الأوضاع الصحّية و الغذائية و الثقافية و على مستوى الإنتاج و الاستهلاك لكل شعب .
التنمية الشاملة : هي التي تشمل التنمية الاقتصادية والبشرية و السياسية – التعددية والانتخابات النزيهة واحترام الحرّيات الأساسية وحقوق الإنسان - لذلك فإنّها التنمية الأمثل و التي تطمح لها كل الشعوب .
التنمية المستدامة : هي الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية و البشرية المتاحة بشكل متوازن اقتصادياً واجتماعياً بما يضمن تلبية حاجيات الأجيال الحالية و الأجيال المقبلة بصورة مستمرة مع الحافظ على البيئة من التلوث و التخريب .
الخوصصة : سياسة نقل ملكية المنشآت العامة أو إدارتها من القطاع العام إلى القطاع الخاص و هي عملية تهدف إلى تقليص دور الحكومة و دعم القطاع الخاص في نشاط ما أو ملكية وسائل الإنتاج .
الشراكة : تعني قيام تعاون بين أطراف لها أهداف مشتركة ويؤسس هذا التعاون على اتفاقات تحدد أهداف الشراكة ومبادئها ومجالاتها وتحفظ لكل طرف مصالحه وتلبي احتياجاته ضمن مبادئ المساواة والعدالة المبنية على الندية و يتعلق الأمر بمبادرة أوروبية موجهة نحو بلدان اورومتوسطية حققت تقدما واضحا على درب الإصلاحات وتشمل هذه المبادرة بلدان هي روسيا وأوكرانيا و مولدفيا الجزائر و تونس و المغرب و الأردن ....






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

مصطلحات الجغرافيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ناصر قصر البخاري  ::  ::  :: -